تعدين الذهب ومستجداته في الأسواق العالمية

يعد تعدين الذهب عملاً تجارياً عالمياً في كل قارة تقريباً, باستثناء القارة القطبية الجنوبية, ويتم استخراج الذهب بمختلف أنواعه وأحجامه على نطاق واسع من المناجم. حيث أصبحت أعمال المناجم وعمليات تعدين الذهب متنوعة ومنتشرة بشكل متزايد جغرافياً. وامتد توريد الذهب لأربعة عقود متتالية ولكن الغالبية العظمى منه الموجودة في العالم ذات منشأ إفريقي

تعتبر الصين أحد أكثر الدول المنتجة في العالم لمعدن الذهب عام 2016, بمعدل 14% من الإنتاج العام ولكن بغض النظر عن إنتاجية الصين, فلا يوجد دولة محددة تهيمن على إنتاج الذهب, أما قارة آسيا تنتج حوالي 23% من الذهب المستخرج حديثاً, أما أمريكا الوسطى والجنوبية تنتج حوالي 17% من الإنتاج العام بالإشتراك مع أمريكا الشمالية التي تقوم بتوريد حوالي 16% من أصل 19% من الإنتاج القادم من إفريقيا و 14% من منطقة رابطة الدول المستقلة

خلال العقد الماضي نمت مستويات إنتاج المناجم الإجمالية بشكل ملحوظ عن السابق, على الرغم من ازدياد ندرة الاكتشافات الجديدة بالتالي يزداد تقييد الإنتاج

وبسبب المدة الزمنية التي يستغرقها تعدين الذهب من لحظة الاكتشاف الى مرحلة الإنتاج, فإن الجدول الزمني لتطوير المشروع وتعديل الأسعار لدى عمال المناجم يستغرق مدة زمنية كبيرة جداً, بسبب ما ذكرناه لأن بدء عملية التنقيب قد تأخذ عقوداً طويلة لاكتشاف الذهب

تعدين الذهب


حماية المنتج (الذهب)

يوضح هذا المصطلح حماية الإنتاج المستقبلي لمعدن الذهب, فمن المحتمل أن يتأثر بشكل ثانوي حجم الذهب الذي يتم توفيره لطرحه في الأسواق كل عام ببيع الإنتاج المستقبلي للذهب المخصص لوضعه في خانة الاحتياط

ووفق بعض الملاحظات ممكن أن تتأثر كمية الذهب المطروحة في السوق خلال العقود القادمة بتحديد عمال المناجم لأسعارهم في إنتاج الذهب مستقبلاً, هذه الآلية ستؤثر على كمية الذهب التي تدخل السوق, بالإضافة إلى اتفاقيات حماية المنتج التي ستؤثر على مستويات العرض والطلب


تعدين الذهب بطريقة مسؤولة

يمكن أن يؤثر تعدين الذهب والأنشطة المرتبطة به بشكل مباشر على التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلدان التي يتواجد الذهب فيها. يوفر الذهب فرص عمل ويحسن البنية التحتية وعائدات الضرائب إذا ما تم إنتاجه وفقاً لمعايير اجتماعية وبيئية سليمة

في عام 2013 قدمت الصناعة العالمية مساهمة اقتصادية بأكثر من 171 مليار دولار أمريكي إلى أكثر من 15 شخصية اقتصادية والأشهر عالمياً في تعدين الذهب. مما ساهم ذلك بإزدهار الاستثمار المباشر للقطع الأجنبي بالإضافة لازدياد توليد العملات الأجنبية. حيث تتطلب تطويرات مجال تعدين الذهب إلى اهتمام خاص ومناقشات ومتابعة مستمرة. فالشفافية مطلوبة للوصول إلى أفضل الأنشطة التشغيلية أو الاقتصادية في تعدين الذهب

وهناك وجه آخر لتعدين الذهب بطريقة مسؤولة من خلال متابعة المجتمعات المحلية وجمعيات حقوق الانسان لهذه التجارة, خاصة بالنسبة للشركات الخاصة بتعدين الذهب حيث تتولى العديد من الشركات برامج اجتماعية خاصة بها, فضلاً عن الاشتراك في المعايير الدولية مثل المبادئ التطوعية حول الأمن وحماية حقوق الإنسان

يختص التنقيب المسؤول عن الذهب أيضاً معالجة المخاوف حول الموارد التي يمكن أن تمول النشاطات الغير قانونية, لاسيما أثناء العمل في المناطق المتأثرة بالنزاع المسلح, مثل الحروب الأهلية أو نشاطات الميليشيات. حيث طور مجلس الذهب العالمي عام 2012 مع الأعضاء المسؤولين عن معايير الذهب الخام عالمياً نهجاً مشتركاً يتمكن منتجي الذهب من خلاله تقييم الذهب وتقديم ضمانات لاستخراج الذهب بطريقة سلمية لا تكون سبباً أو داعماً أو مستفيداً بأي شكل من النزاعات المسلحة والغير قانونية, ولا تساهم في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان أو انتهاك القانون الدولي الإنساني


من المنجم إلى السوق القصة المخفية لمعدن الذهب

يلامس الذهب جوانب كثيرة من حياتنا. بالإضافة إلى كونه مركز استثمار موثوق كما يستخدم في صناعة المجوهرات. وكجزء من تعدين الذهب يقدم المسؤولين عن عمال مناجم الذهب مراكز تشغيل آمنة ومخفية عن الأنظار من أجل تجهيز الأجهزة الطبية والإلكترونية التي نعتمد عليها بشكل يومي في حياتنا. كما تعتمد بعض الشركات على إنتاج الذهب بأمان وكفاءة من أجل استخدامها في علاج السرطان


التغيرات المناخية وتأثيرها على الذهب

يدرك أعضاء مجلس الذهب العالمي بأن تغير المناخ ينطوي على مخاطر كبيرة للغاية على الاقتصاد العالمي والتنمية الاجتماعية والاقتصادية. حيث يسعى الأعضاء لتوضيح هذه المخاطر أمام السياسيين والصناعيين ومالكي الأصول والمستثمرين من حيث العواقب الوخيمة المحتملة, والعمل على الحد منها وحسن إدارتها مستقبلاً. فالمخاطر المتعلقة بالمناخ على الآفاق المستقبلية لصناعة الذهب

بالتعاون مع خبراء الاستدامة والاكادميين البارزين, قام أعضاء مجلس الذهب بتنفيذ برنامج بحثي يستند على مايلي:

عام 2018 تم نشر تقرير حول الذهب والمناخ, حيث جاء هذا التقرير كخطوة أولية لفهم أفضل للانبعاثات الغازية نتيجة الاحتباس الحراري الذي يمكن أن يؤثر على صناعة وتعدين الذهب, حيث تكاتفت الجهود في القطاع الصناعي لتعدين الذهب للتقليل من الانبعاثات وتحسين كفاءة الطاقة, وإمكانية تطوير تقنيات جديدة في تعدين الذهب تقلل من الكربون المنبعث عن عملية التعدين

بناءً على النتائج الأولية التي توصلت إليها الأبحاث للآثار الحالية والمستقبلية لتغير المناخ والطريقة الأمثل للتكيف على مواجهة التغيرات المناخية من أجل الانتقال إلى تعدين الذهب بدون انبعاثات كربونية, ودراسة المخاطر المادية لاستثمار الذهب مقابل الاسثمارات البديلة إذا ما أثر المناخ بشكل سلبي

وبالتعمق بمزيد من التفاصيل حول إزالة الكربون عن الذهب, وفي عام 2020 جاءت مساعي منظمات تحويل الطاقة والانتقال الى طرق أخرى في تعدين الذهب مستقبلاً. والهدف من ذلك توضيح الصورة أمام المستثمرين وأصحاب المصلحة في هذه الصناعة عن مخاطر الانبعاثات الغزية والاحتباس الحراري الذي يسببه الذهب, وذلك تماشياً مع الأهداف التي أقرتها اتفاقية باريس


الصعوبات التي تواجهها شركات تعدين الذهب

إن الاستثمار الاقتصادي للذهب معقد جداً حيث يستغرق التعدين وقتاً طويل. وبسبب ندرة معدن الذهب والغالبية العظمى من أنشطة التنقيب تتصادم مع كميات كبيرة من الذهب غير قابلة للتطبيق تجارياً. وبمجرد إيجاد الشركات لفلزات خام من الذهب قد يستغرق الأمر عشر سنوات لتأسيس مناجم مناسبة وتستهدف نطاق واسع في المنطقة, لذلك عليهم معرفة ودراسة اقتصاديات دورة حياة جميع الصناعيين من أصحاب هذه المصلحة للعمل بشكل أفضل ورفع سوية تطوير عمليات التعدين

جاءت مبادرة Eiti وهي معيار عالمي لصناعات التعدين والطاقة التي تعزز الإفصاح عن الإيرادات والمسائلة القانونية حولها, وبموجب هذه المبادرة تقوم الشركات العاملة في الصناعات الاستخراجية بالإفصاح عن مدفوعاتها للحكومة, وبالتالي من حق الحكومة نشرها ليكون المواطنين والمجتمع المدني بشكل عام متطلع عليها

وبعد العمل على كشف طريقة العمل العالمية والدولية في مجال صناعة تعدين الذهب, والمساعي الحثيثة لحماية هذا المنتج من الاندثار والتنقيب عنه بطريقة مسؤولة وماهي الاتفاقيات الدولية المختصة بهذا الشأن. نستنتج بإن هنالك مخاوف من فقدان هذه الثروة واندثارها وانهيار الاقتصاد العالمي بعد عدة سنوات بسبب التنقيب الجاري والبيع غير المسؤول للاحتياطي العالمي, بالإضافة الى التلوث المناخي الذي يهدد الحياة على وجه الأرض بسبب الانبعاثات الكربونية الخطيرة الناتجة عن تعدين الذهب. فلكل جانب جميل هنالك جانب مظلم, وهذا ما فعلته هذه الصناعة بالرغم من توفيرها مادة تساعد الجميع على الاستثمار والتجارة والتزين, ساهمت ايضاً بازدياد المخاطر المناخية والانبعاثات الحرارية

شاركونا في التعليقات هل تغيرت نظرتكم حول هذا المعدن الجميل أم مازال متربعاً على عرش الجمال

مصادر :
https://en.wikipedia.org/wiki/Gold_mining
https://www.brilliantearth.com/gold-mining-environment
https://www.bbc.com/future/article/20201026-why-its-getting-harder-to-mine-gold

أضف تعليق